ضاغطة الأكاذيب البرتقالية / وليد حسني

ذات مقالة مضت لي هنا وصفت الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بالرجل البرتقالي، فهو لا يزال بالنسبة لي يشبه البرتقالة لكنه من المؤكد يفتقد لمحاسنها ولذائذها، حتى إن لونها الجميل الهاديء والمريح والجذاب لا يملك السيد ترامب منه شيئا باستثناء ذلك اللون الكالح المختلط بين صفرة الموت، وغبش الحقد والكراهية الذي لا يستطيع إخفاءهما أو البراءة منهما.

ترامب هذا الأوان يشبه الى حد بعيد ضاغطة النفايات، أو الكابسة، هنا ينضغط ترامب إلى حد الإنفجار، ولا نعرف على وجه التحديد متى يحين موعد انفجاره الغبي، فالرجل اصبح مليئا بالأكاذيب والإختلاق، والإدعاء، والتقول على الآخرين حتى بات يهدد المجتمع الدولي بغازات اكاذيبه السامة.

في حكم بوش الإبن أحصت السي ان ان اكثر من 950 كذبة كذبها الرئيس بوش وادارته أثناء تحشيد المجتمع الدولي ضد العراق تمهيدا لاحتلاله سنة 2003، والمشكلة ان المجتمع الدولي بكامل قيافته الجميلة كان اكثر من مهيأ لإلتقاط اكاذيب بوش وادارته، وهو ما سهل على البيت الأبيض في حينه تجييش الكون ضد العراق متسللا من بوابة أسلحة الدمار الشامل والغازات السامة، والكيماوي الوسخ، والسارين الأعمى، والجراثيم البريئة التي تقتل الضمير الإنساني فقط..الخ.

نجح بوش في حينه بجر العالم الى صحيفة أكاذيبه، وتلقى دعما أمميا بدا فضفاضا الى أبعد الحدود، وعندما تم تذويب العراق تماما في تحالف طهران والبيت الأبيض في حينه بدت الظروف مؤاتية أمام بوش وإدارته لاختبار مدى مصداقية إدعاءاتهم بامتلاك العراق وصدام حسين أسلحة الدمار الشامل من الكيماوي والجرثومي والفيروسي..الخ.

حتى هذا اليوم وبعد مرور 15 سنة على احتلال العراق وزوال حكم البعث وإعدام صدام حسين فإن احدا من كل فرق التفتيش الأمريكية والدولية التي مسحت كل شبر في العراق امتلكت الجرأة لتقول للمجتمع الدولي إنها وجدت بعض بقايا قد تساعد هذا الكون على تصديق مزاعم بوش وإدارته.

وظل بوش وإدارته سواء من استمر معه او من انسحب منهزما يرددون “إنها هنا،، وهناك.. ولا بد ان نعثر على شيء” قال ذلك في حينه وزير دفاعه دونالد رامسفيلد، وبوش نفسه، فيما ذهب آخرون للإعتراف بالكذب” لم نجد شيئا” وبعد ذلك بدأت الإعترافات تمسك إحداها بالأخرى.. كذب.. تزوير .. خداع.. فشلنا..يبدو أن صدام كان صادقا… الخ.

اليوم يستعيد ضاغطة النفايات خطاب سلفه الأحمق بوش، يترع ضاغطة النفايات بالأكاذيب وباختلاق القصص حول دمشق، ويصر على اتهام النظام السوري باستخدام الكيماوي في دوما..

إن أغبى نظام سياسي في العالم لا يمكنه تصديق مزاعم ضاغطة الأكاذيب البرتقالي، ولا يمكن لأي نظام مهما وصل به الأمر من الغباء أن يقدم على استخدام مثل تلك الأسلحة في معاركه ضد المرتزقة والقتلة والمتمردين وهو يحقق انتصاره وغلبته عليهم، في الوقت الذي يدرك فيه تماما أنه مراقب من كل جهات الأرض.

المجرمون والمتمردون هم من فعلوها ويفعلونها، وعلى ضاغطة الأكاذيب البرتقالي التريث قليلا ليعتبر من نهايات اكاذيب سلفه بوش الإبن وحتى الأب، وأن يكف ولو قليلا عن لهجة التهديد والوعيد لغايات إنقاذ مرتزقته ممن رفعوا شعارات الدين في مواجهة الدولة السورية بالمال العربي وبالدولار الأمريكي..

منذ إندلاع الأزمة السورية وهي تدار بالأكاذيب وبالإختلاق، وبدت لعبة الميديا والإعلام سهلة منزوعة الدسم في أيادي المرتزقة لغايات تحشيد الرأي العام العالمي ضد النظام السوري تحت شعارات الحرية والديمقراطية..

هي مجرد اكاذيب تدار هنا وهناك، لكن مصير ضاغطة النفايات من الأكاذيب في البيت الأبيض لا يزال يثير الحيرة والقلق فالرجل يكذب ويصدق ما يكذب، ويريد جر العالم كله لتصديق اكاذيبه، والإيمان بحمقه وبغبائه المكشوف.

نقلا عن الأنباط

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.