بيانات وتصريحات الحزب

الوحدة الشعبية: الاعتداء الغربي على سورية استهداف لنهج المقاومة ومحاولة بائسة لتسويق المشروع الغربي بالمنطقة

يدين المكتب السياسي لحزب الوحدة الشعبية الديبمقراطي الأردني بأشد العبارات الاعتداء الإمبريالي الأمريكي الفرنسي البريطاني على الجمهورية العربية السورية، والذي تم بالتنسيق  المسبق مع الكيان الصهيوني وعدد من الأنظمة العربية الخليجية.

إننا نرى أن هذا الاعتداء ما هو إلا محاولة استعمارية فاشلة، للخروج بأقل الخسائر بعد سلسلة الانتصارات التي حققها الجيش العربي السوري، والتي استطاع من خلالها التصدي بكل شجاعة  وحزم للجماعات الإرهابية ومموليها من أمريكان وصهاينة وأنظمة عربية رجعية.

إن هذا الاعتداء يؤكد مرة أخرى أن استهداف سورية لم يكن من أجل شعارات الحرية والديمقراطية التي لا نختلف على أهميتها، وإنما كان هذا الاستهداف لسورية استهدافاً لنهج المقاومة في المنطقة العربية، ولتسهيل تمرير تصفية القضية الفلسطينية وجعل الكيان الصهيوني كياناً طبيعياً في المنطقة.

إننا نوجه التحية للجيش العربي السوري على الدور البطولي الذي مارسه بالتصدي للجماعات الإرهابية والتكفيرية وقطع الطريق على المؤامرة الغربية لتقسيم سورية.

إننا في حزب الوحدة الشعبية نبدي استغرابنا واستياءنا من موافقة جامعة الدول العربية وبعض الدول العربية التي لم تحرك ساكناً تجاه هذا الاعتداء الصارخ على دولة عربية شقيقة وإحدى أهم رموز العروبة.

إننا نطالب الحكومة الأردنية بموقف واضح وصريح برفض هذا الاعتداء ووقف أي تنسيق مع دول التحالف الغربي والتصدي بكل حزم لأية محاولات للاعتداء على سورية أو استهدافها.

حزب الوحدة الشعبية الديبمقراطي الأردني

14 نيسان 2018

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق