بيانات وتصريحات الحزب

بمناسبة عيد العمال – الوحدة الشعبية يحذر من المساس بأموال الضمان

بيان الأول من أيار

عيد العمال العالمي

ايها الأحرار…..أيها الكادحين…..يا عمال الوطن

يأتي الأول من أيار (عيد العمال العالمي) والطبقة العاملة الأردنية من كادحين وموظفين في القطاعين العام والخاص، بل الغالبية العظمى من أبناء الشعب الأردني، تعيش أسوء أحوالها الحياتية اليومية من بؤس وشقاء، نتيجة سياسة الإفقار والتجويع ونهج التبعية والتخلف .. يأتي الأول من أيار، ونحن نعيش حالة رعب حقيقية على مستقبل أبنائنا.

إن أصحاب هذا النهج وأصحاب مراكز النفوذ للحلف الطبقي الحاكم لم يكتفوا بتدمير وتخريب كافة القطاعات الاقتصادية التي يعتاش عليها آلاف العمال وأسرهم ونهب مقدرات الوطن وتعميق الأزمة العامة في البلاد، والتي يدفع ثمنها عموم شعبنا وخاصة الطبقة العاملة التي تعيش هذه الأيام كابوس محاولة الاستيلاء على ما تبقى من أموال الضمان الاجتماعي.

هذه الأموال التي جمعت لمستقبل ابنائنا ولحفظ كرامتنا وشيخوختنا، يجري الآن التحضير للإجهاز عليها وعلى كافة الكادحين والموظفين وسرقة تحويشة عمرهم التي جمعوها من دمائهم وعرقهم..

ايها الكادحين .. يأتي عيد العمال هذه السنة بكل مرارة وألم، نتيجة إغراقنا في جحيم الجوع والبطالة والفقر والضياع ..

يأتي العيد ونحن ما زلنا محرومين من حقنا بالتنظيم النقابي وتأسيس نقابات عمالية حرة وديمقراطية تدافع عن رغيف الخبز وعن كرامتنا وحقوقنا المشروعة .. بعد أن تم تفريغ ماهو قائم من نقابات عمالية وهمية تسبغ باسم السماسرة والوكلاء ومن باع الوطن بأبخس الأثمان.

ايها الشرفاء يا عمال الوطن وبناة الحاضر والمستقبل.. اننا نخوض اليوم معركة وجود ومعركة دفاع عن كرامتنا وعن مستقبل ابنائنا بالدفاع عن اموال الضمان الاجتماعي ومحاولة الاستيلاء عليها ..

ايها الأحرار..

ان وحدتنا معا ووقوفنا معا في هذه المعركة هو الكفيل باسقاط هذا النهج نهج افقارنا وتجويعنا وسرقة اموالنا ..

ان حقوقنا وكرامتنا ومستقبل ابنائنا جديره بخوضهذه المعركة بكل ما نملك من ارادة وقوة .

عاشت نضالات الحركة العمالية الأردنية.

المجد والخلود للشهداء .

دائرة العمال / حزب الوحدة الشعبية الديمقراطي الأردني

1/5/2018

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى