أخبار محلية

اغتيال عماد مغنية كان نتاج عملية مشتركة بين الموساد الإسرائيلي وCIA

مغنية

نشرت صحيفة “واشنطن بوست” تحقيقاً يُستدل منه ،أن اغتيال قائد العمليات لحزب الله عماد مغنية في دمشق قبل نحو ست سنوات، كان نتاج عملية مشتركة للموساد الإسرائيلي ووكالة الاستخبارات المركزية (CIA) الأميركية بناءً على موافقة أعلى مستويات الإدارة الأميركية وعلى رأسها الرئيس السابق جورج بوش.

وبحسب التحقيق فإن طاقماً تابعاً لـCIA كان يرصد مغنية في ليلة اغتياله في أحد شوارع دمشق، وتواصل مع عملاء الموساد الإسرائيلي الذين فجروا عبوة ناسفة سبق ووضِعت داخل سيارة مغنية لدى دخوله إياها بجهاز تحكم عن بُعد من تل أبيب.

وأضافت الصحيفة أن العبوة الناسفة التي قتلت مغنية صمِّمت خصيصاً من قبل الجانب الأميركي لتفادي إصابة الأبرياء.

عملياته في الولايات المتحدة وفرنسا

وفي عام 1982، قاد عماد مغنية ثلاث عمليات، جعلته في صدارة قائمة المطلوبين من قبل الولايات المتحدة وفرنسا. والعمليات كانت: تفجير السفارة الاميركية في بيروت في أبريل (نيسان) 1983 والتي اسفرت عن مقتل 63 اميركيا، وتفجير مقر قوات المارينز الاميركية في بيروت، الذي أودى بحياة 241 أميركيا، وتفجير معسكر الجنود الفرنسيين في الجناح، والذي اسفر عن مقتل 58 فرنسيا. وقد عمل مغنية لفترة مسؤولا عن الأمن الشخصي للزعيم الروحي لـحزب الله محمد حسين فضل الله، إلا أنه لاحقا، وبسبب المهارات غير العادية، التي يتمتع بها في التخطيط الميداني والقيادة، بات مسؤولا عن العمليات الخاصة لـحزب الله. أختفى مغنية تماما عن الانظار في لبنان لمدة عامين، إلى ان اتهم بظهوره في قمرة طائرة «تى.دبليو.ايه» الاميركية المخطوفة بمطار بيروت، حيث قتل أحد الركاب، الذي كان عسكريا في قوات المارينز الأميركية. كذلك اتهم بتفجير السفارة العراقية في بيروت. وفي العام 1985 اتهم في حادثة اختطاف طائرة تي دبليو أي الرحلة 847 التي كان ضحيتها أحد ضباط البحرية الأمريكية روبرت شيتم بالاشتراك مع اثنين آخرين هما حسن عز الدين وعلي عطيوي. لايعرف الكثير عن عماد فايز مغنية ولكن المخابرات الأمريكية تعتقد أنه مسؤول أمني رفيع في حزب الله وأنه قاد عمليات «حزب الله» في جنوب لبنان، الذي كان يعرف جغرافيته ككف يده.

صور عماد مغنية المتداولة قليلة جدا، لكن ليست هناك فائدة من نشر المباحث الفيدرالية الأميركية اف.بي.آي لها، فمغنية أجرى، عملية تغيير ملامح للوجه مرتين على الاقل، آخرهما عام 1997. وتصف المصادر الأميركية مغنية، الذي ينتقل بين إيران والعراق ولبنان ومناطق أخرى، بأنه أكبر شخص على كوكب الأرض قتل أميركيين، تدرج الحاج مغنية في حزب الله بالتوازي مع السيد حسن نصر الله، الذي أصبح أمينا عاما للحزب، الواجهة السياسية، بينما وصل الحاج مغنية إلى قيادة المقاومة الإسلامية، الذراع العسكرية لـ”حزب الله”.

ويعتبر “محظوظا” لبقائه على قيد الحياة حتى يوم اغتياله. فقد تمكن من الإفلات من أكثر من محاولة خطف واغتيال، وفي إحداها فصلت بينه وبين الموت دقائق فقط. وهناك جائزة لمن يدل عليه والتي ارتفعت من 5 مليون دولار إلى 25 مليون دولار بعد أحداث سبتمبر 2001، عندما كان اسمه على رأس قائمة من 22 اسم وزعتها الولايات المتحدة، وهذه الجائزة دعت إيران لترحيله من الأراضي الإيرانية خوف الانتقام الأمريكي في حينها بعد تفجيرات نيويورك وواشنطن. وبعد اغتياله، أعلن رئيس بلدية طيردبا حسين سعد، أن مغنية هو “أعلى قائد عسكري في حزب الله”، وأشار إلى أن شقيقين له قتلا في السابق أيضا في عمليتي تفجير، وهما فؤاد وجهاد في 1984 [1].

ومن الجدير بالذكر أن عماد على لائحة المطلوبين للعدالة في دول الإتحاد الأوروبي[2]. كما كان ملاحقاً من قبل الانتربول، للاشتباه بمشاركته في الهجوم على مركز يهودي في بوينس ايرس عاصمة الأرجنتين أوقع 85 قتيلا ونحو 300 جريح في يوليو 1994 ويقول الإسرائيليون إنه متورط أيضا في خطف جنديين إسرائيليين في يوليو 2006 [3].

حملته المخابرات العسكرية الأمريكية CIA مسؤولية اختطاف الطائرة الكويتية ((الجابرية)) في الثمانينات، في ظل حملات التحريض ضد الحركات المقاومة في فلسطين ولبنان ، وتشويه صورتها في الأوساط العربية والإسلامية .

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى